الجمعة، 21 ديسمبر، 2012

أخلاقيات مهنة التعليم

1) التعليم رسالة : التعليم أو التدريس مهنة ذات قداسة خاصة توجب على القائمين بها أداء حق الانتماء إليها إخلاصا في العمل، وصدقا مع النفس والناس، وعطاء مستمرا لنشر العلم والخير والقضاء على الجهل.

2) المعلم(ة) صاحب رسالة يستشعر عظمتها ، ويؤمن بأهميتها، ولا يضن على أدائها بغال ولا رخيص ، ويستصغر كل عقبة دون بلوغ غايته من أداء رسالته..

3) اعتزاز المدرس (ة) بمهنته وتصوره المستمر لرسالته، ينأيان به عن مواطن الشبهات ويدعوانه إلى الحرص على نقاء السيرة وطهارة السريرة حفاظا على شرف المهنة ودفاعا عنها.

4) المدرس(ة) ومتعلميه: صورة من علاقة الأب بأبنائه، لحمتها الرغبة في نفعهم، وسداها الشفقة عليهم ، والبر بهم، وهدفها تحقيق خير الدنيا والآخرة للجيل المأمول للنهضة والتقدم.. (ة) قدوة لمتعلميه خاصة، وللمجتمع عامة. وهو حريص على أن يكون أثره في الناس حميدا باقيا ، لذلك فهو مستمسك بالقيم الأخلاقية، والمثل العليا، يدعو إليها ويبثها بين متعلميه، والناس كافة ويعمل على شيوعها واحترامها ما استطاع.

 

5) المدرس يسوي بين متعلميه في عطائه ورقابته وتقويمه لأدائهم ويحول بينهم وبين الوقوع في براثن الرغبات الطائشة، ويشعرهم دائما أن أسهل الطرق وإن بدا صعبا هو أصحها وأقومها، وأن الغش خيانة وجريمة لا يليقان بطالب العلم ولا بالمواطن الصالح.

6) المدرس صاحب رأي وموقف من قضايا المجتمع ومشكلاته بأنواعها كافة، ويفرض ذلك عليه توسيع نطاق ثقافته وتنويع مصادرها. والمتابعة الدائمة للمتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية ليكون قادرا على تكوين رأي ناضج مبني على العلم والمعرفة والخبرة الواسعة. يعزز مكانته الاجتماعية و يؤكد دوره الرائد في المدرسة وخارجها.

7) المدرس ساع دائما إلى ترسيخ مواطن الاتفاق والتعاون والتكامل بين متعلميه، تعليما لهم ، وتعويدا على العمل الجماعي ، والجهد المتناسق

8) المدرس وهو ساع دائما إلى إضعاف نقاط الخلاف وتجنب الخوض فيها ، ومحاولة القضاء على أسبابها دون إثارة نتائجها.9) إدراك المدرس(ة) أن الرقيب الحقيقي على سلوكه بعد الله سبحانه وتعالى هو ضمير يقظ ، ونفس لوامة. وأن الرقابة الخارجية مهما تنوعت أساليبها لا ترقى إلى الرقابة الذاتية

اوراق العمل والانشطه






الثلاثاء، 18 ديسمبر، 2012

السيره الذاتيه

الاسم :ريم عبدالله مطر العضياني

حاصله على درجة البكالوريس في الدراسات الاسلاميه من جامعه الاميره نوره بتقدير جيدا جدا عام 1431 هـ

حاصله على الدبلوم العام للتربيه



فلسفتي بالتعليم \\

اراعي الله اولا في اداء واجبي واخاف الله في الطالبات واحاول قدر المستطاع تعليمهم ماينفعهم في دينهم ودنياهم
واحاول ان انشئ جيل تفخر فيهم الامم

احب استراتجية التعليم التعاوني فهي تنمي مهارات الطلاب وتقوي العلاقات بيني وبينهم


بعض من اوراق العمل والانشطه التي قمت خلال التطبيق العملي